الرئيسيةالتسجيلمكتبي  الرسائل الخاصةالبحثالخروج

  
 




الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
  
مرحبا بكم معنا في شبكه دينك الاسلاميه
☆ لمعرفه كيفيه التسجيل معنا والاستمتاع بجميع خواص الشبكه اضغط هنا
 


شبكه دينك :: الاقسام الإسلامية :: القرآن الكريم وعلومه

  
شاطر
 

  
الأحد أغسطس 13, 2017 12:11 am
المشاركة رقم:
عضو ذهبي
عضو ذهبي

avatar

إحصائية العضو

✪ بلدك ✪ :
✪ هوايتك ✪ :
✪ عملك ✪ :
✪ عدد المساهمات ✪ : 200
✪ تاريخ الميلاد ✪ : 16/04/1968
✪ العمر ✪ : 49
مُساهمةموضوع: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ


وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا أمة الإسلام إنه نبي الرحمة


وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ


الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه وأفضل الصلاة وأتم التسليم على المبعوث

رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى أله وصحبه والتابعين

تجرأ أعداء الله على أن يطعنوا رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم بأهم صفاته

وهي الرحمة التي أرسلها الله بها للعالم أجمع مسلمهم و كافرهم

الرحمة التي قاد بها العلم وربى عليها أصحابه

(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ) الفتح : 29

طعنوه بها واتهموه بالقتل والأجرام والعنف

قاتلهم الله ........ قاتلهم الله أنى يؤفكون

أعلموا أنه هو الرحمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أنما أنا رحمة مهداة ) رواه الحاكم

وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء، فقال: أنا محمد وأحمد والمقفى والحاشر ونبي التوبة ونبي الرحمة ) رواه مسلم .

وكان يطلب منه أصحابه أن يدعوا على المشركين ويجيبهم صلى الله عليه وسلم قائلاً : إنما بعثت رحمة ولم أبعث لعانا

ورحمته صلى الله عليه وسلم لها أثر في كل مكان وحدث

أشتاق له غصن الشجرة وسمع الصحابة أنين الغصن كأنين الصبي فنزل

رسول الله صلى الله عليه وسلم من على المنبر ضمهُ ضمتً فصمت

رحمة منه بالغصن

اشتكت له حمرة ( حمامة ) فنادى أصحابه قائلا من أفجع هذه بفرخها قال بعضهم

نحن يا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ردوه إليها

رحمة منه بتلك الحمامة

دخل بستان أحد الصحابة فجاءته ناقة تبكي فنادى من صاحب تلك الناقة فقال شاب من

الأنصار أنا يا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له أتقى الله في تلك البهيمة جاءتني وشكت لي بأنك تجيعها وتتعبها رحمة منه في تلك الدابة

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين

كان إذا صلى في الجماعة وسمع بكاء الأطفال يعجل بالصلاة

رحمة منه بهم

ويوصي أصحابه فيقول إذا أم أحدكم الناس فليخفف فإن فيكم الصغير والكبير والضعيف والمريض وذا الحاجة

رحمة منه بهؤلاء

وفي يوم العقبة بعدما أذوه المشركين انطلق وهو مهموم

على وجهه ولم يفق إلا بقرن الثعالب فجاءه جبريل ومعه ملك الجبال

قد أرسلهم الله فناداه ملك الجبال يا محمد لقد بعثني الله إليك لتأمرني بأمرك

إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين

فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم لا بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً..... وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين


وفي غزوة أحد عندما أبتلى الله المسلمين خلص جيش الكفر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم 
فأصابوا منه ما أصابوا كسروا رباعيته الشريفة وشجوا وجه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول أشتد غضب الله على من آذوا نبيهم 
فما لبس إلا ساعة فقال اللهم أغفر لقومي فإنهم لا يعلمون

أي رحمة هذه بعد كل ما فعلوه به حاربوه وحرضوا عليه القبائل أذوه وأذوا أصحابه كسروا رباعيته وشجوا وجهه ولو استطاعوا أن يقتلوه فعلوا بعد كل هذا وهو مازال يدعوهم إلى الله ويدعوا لهم بالمغفرة 
أي رحمة هذه بأبي أنت و أمي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم

في يوم من الأيام تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم قول الله عز وجل في إبراهيم

{ رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ }

وقال عيسى عليه السلام

{ إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }

فرفع يديه وقال اللهم أمتي أمتي وبكى فقال الله عز وجل يا جبريل أذهب إلى محمد

فسله ما يبكيك وهو أعلم سبحانه فأتاه جبريل فسأله فأخبره رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم
بما قال وهو أعلم فقال الله عز وجل يا جبريل أذهب إلى محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك

يشتد الغم والكرب على الخلائق يوم القيامة فيأتون رسول الله صلى الله عليه وسلم

ليشفع لهم فيأتي تحت العرش فيقع ساجداً لربه فيفتح الله عليه ويلهمه من

المحامد والحسن والثناء ما لم يفتحه لأحد قبله حتى يقول الله عز وجل

يا محمد أرفع رأسك سل تعطى وأشفع تشفع فيرفع رأسه ويقول

يا ربِّ أمتي أمتي فيقال يا محمد أدخل الجنة من أمتك من لا حساب عليه

بأبي أنت وأمي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم

حتى في أعظم المواقف وأوجلها لم ينسانا رحمة منه بنا وخوفا علينا من النار

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين

قبل وفاته بأيام قال: اشتقت لأخواني

قال الصحابة رضوان الله عليهم: أولسنا إخوانك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال: لا... انتم أصحابي أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولا يروني

أسألكم بالله ألم تشتاقوا له هل في يوم من الأيام زرفت عيناك شوق له وحزنا على ما فعله به أعداء الله هل تهفوا نفسك لرأيته 
إن كان الجواب بـــ لا فأعد الحسابات وراجع نفسك فإن في الأيمان ضعف

عن انس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( لا يأمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده وماله والناس أجمعين )

و إلا فلم يكتمل الأيمان عندنا أبداً

وفي أخر خطبة له قبل وفاته صلى الله عليه وسلم قبل أن ينزل من المنبر وجه كلمته للأمة

فقال : أيها الناس اقرءوا مني السلام على من تبعني من أمتي إلى يوم القيامة

وعليك الصلاة والسلام عدد ما تعاقب الليل والنهار ورحمة من الله وبركاته

طبت حياً وطبت ميتاً يا رسول الله صلى الله عليه وسلم

أخي / أختي

أليس له حق علينا أن ننصره أما آن الأوان أن ننصره نحن كأفراد ونتبع سنته

فلنبدأ نقرأ سيرته ونتعلمها وكل ما أحب النبي نحبه وكل ما أبغضه نبغضه





الموضوع الأصلي : وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ // المصدر : شبكه دينك // الكاتب: رحيق الامل


توقيع : رحيق الامل




 


  
الإشارات المرجعية
 

  
الــرد الســـريـع
..

 







Loading...

  
 

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. دعم فني